نجح البروفيسور المشارك جمال الدين الطيب عبد الرحيم بكلية الزراعة جامعة أم درمان الإسلامية في استنبات بذور القمح باستخدام تقنية الزراعة المائية ، والتي تستخدم عدة استخدامات اقتصادية اهمها انتاج الاعلاف الخضراء في تسمين الماشية وتغطية المناطق الجافة والصحراوية التي تعانيمن شح الماء . وقد استمر البحث لاكثر من ستة اشهر تحت ظروف الحقل تم خلالها كثير من البحوث الاستكشافية والتي تم من خلالها تحديد أهم المعاملات قيد الدراسة ، ومن خلال مجموعة بحث تخرج لطالبات من قسم البساتين تم تنفيذ المرحلة الاخيرة من البحث تحت الاشراف والمتابعة الدقيقة لتنفيذ البحث ، وباجتهاد ومثابرة من الطالبات تم الحصول علي نتائج كبيرة و مبهرة تدل علي نجاح البحث الذي يفتح آفاق كثيرة علمية واقتصادية واجتماعية للسودان . ومعلوم ان الاستنبات باستخدام تقنية الزراعة المائية احدي التقنيات الحديثة المستخدمة في الإنتاج الزراعي ، والتي تستخدم فيها وحدات تقنية عبارة عن غرف مجهزة بانظمة الري والتحكم في درجات الحرارة والاضاءة و يتم من خلالها استنبات البذور لانتاج العلف والتي لا تزيد مساحتها عن ٥٠ متر مربع ، تنتج في العام ما يعادل انتاج سبعة افدنة من البرسيم ، وتتميز هذه التقنية بانتاج العلف خلال سبعة ايام فقط والذي يتميز بالقيمة الغذائية العالية وانخفاض تكلفة الانتاج ، كما تستخدم تقنية الاستنبات باستخدام تقنية الزراعة المائية في الزراعة الآلية في بعض محاصيل الحقل كالأرز ، وميزة نجاح هذا البحث انه يفتح الباب امام كثير من البحوث في مجالات زراعية واقتصادية عدة تؤدي الي الاستغلال الأمثل للموارد ومعالجة كثير من المشاكل التي تعاني منها مناطق النزاعات والمناطق الرعوية والصحراوية . بروفسير مشارك .جمال الدين الطيب عبد الرحيم. كلية الزراعة - قسم البساتين الخرطوم الخميس ٢٠٢٢/٩/١٥